نصائح الجميلات

8 طرق للمحافظة على الجسم مشدوداً بعد فقدان الوزن (2\2)

إن مشكلة زيادة الوزن أو السمنة مؤرقة لكثير من الناس، وعندما يبدأ التحدي، ويتم فقدان هذا الوزن الزائد: فإن القضية لم تنته بعد، بل غالباً ما تفتح الباب أمام مشكلة أخرى، وهي ترهلات الجسم التي لاتقتصر على البطن والأطراف، وإنما قد يصل تأثيرها السلبي على الوجه أيضاً.

نستكمل الجزء الأول لمقال مفيد للغاية، يطرح 8 طرائق للمحافظة على شد الجلد، خلال العمل على النظام الغذائي الصارم، والتمارين الرياضية؛ بهدف الوصول لرقم كيلو جرامات معينة.

5- استخدمي كريمات أو سيروم الريتينويد:

على الرغم من عدم وجود دواء سحري لشد البشرة، إلا أن بعض المنتجات الموضعية يمكن أن تحفز نمو الكولاجين، وتحسن مظهرك إذا كنت تستخدمينها بشكل يومي ومنتظم. يمكن لطبيبك الجلدي أن يصف كريمات أو مواد هلامية محتوية على الريتينويد[i]، مثل Retin-A أو Tretin-X، أو ابحث عن كريمات أو أشكال من السيروم التي تحتوي على عامل نمو البشرة، وهو ما يحفز الخلايا الليفية في عمق الجلد لزيادة إنتاج الكولاجين.

6- ابتعدي عن التدخين والمدخنين:

إذا كنت مبتلاة بالتدخين: فتوقفي فوراً واتخذي خطوة إضافية بعيدا عن أي سحابة من الأدخنة التي تمر بها. يقول د. يوجين إليوت- دكتوراه في الطب، وجراح التجميل والترميم في مركز طبي في كاليفورنيا: “إن التدخين يجعل البشرتك أقل مرونة. والأكثر من ذلك ما تثبته الأبحاث الحالية في أن التعرض للدخان السلبي: يزيد من مستويات البروتينات الالتهابية في جلدك؛ مما يقلل من مستويات الكولاجين، ويسهم في تقشر الجلد وظهور التجاعيد وزيادة الترهلات.

7- استشيري طبيبتك:

في الغالب لن تفضلي إجراء عملية شد تجميلة، أو إجراءات جراحية أخرى كخيار أولي لتحقيق هدفك، فالجلد عضو مرن غالباً ما يتعاون معك، إذا اجتهدت بالإجراءات المتاحة دون جراحة. يقول د. إليوت. هناك إجراءات يسيرة تُمكن من يقوم بها في عيادة الجلدية بمعالجة ترهلات المناطق المزعجة، بينما لايزال الأمر تحت السيطرة. استفسري من طبيبتك المختصة بالأمراض الجلدية عن أجهزة موجات التردد اللاسلكي التي تعمل على تسخين وتوسيع ألياف الكولاجين؛ لتحسين مظهرك بشكل فوري، مع تحفيز إنتاج الكولاجين الجديد؛ للحصول على نتائج تدوم لفترة أطول.

8- اشربي الماء بكثرة:

الماء سر الحياة! اعلمي أن الجفاف يمكن أن يصيب خلايا الجلد؛ مما يجعلها مترهلة وباهتة وغير مرنة. تقترح د. شيميك اتباع ما يسمى بريجيم الماء، وهو شرب الماء بمقدار نصف وزن الجسم بالأوقية. على سبيل المثال إذا كان وزن أحدهم 150 رطلا (الكيلو جرام يساوي تقريبا 2.2 أرطال) يعني عليه أن يشرب 75 أوقية من الماء (اللتر الواحد تساوي مايقارب 34 أوقية).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق